القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد[LastPost]

حكم مباراة البرتغال اعتذر بعد مشاهدة هدف رونالدو الصحيح.. مدرب البرتغال

حكم مباراة البرتغال اعتذر بعد مشاهدة هدف رونالدو الصحيح.. مدرب البرتغال
سانتوس وحكم اللقاء
أكد فرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب البرتغالي، أن حكم مباراة منتخب بلاده ضد صربيا قدم اعتذاره لهم، بعد مشاهدة اللقطة الأكثر إثارة للجدل في اللحظات الأخيرة من المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2، بعد الغاء حكم المباراة هدفا صحيحا له، في المواجهة التي جمعت بينهما مساء السبت، على ملعب "راجكو ميتيتش"، ضمن منافسات الجولة الثانية من تصفيات أوروبا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

وبينما كان المنتخبان متعادلين 2-2، انفرد رونالدو بالمرمى وسدد الكرة، لتتخطى خط المرمى بالفعل، حيث أنقذها مدافع صربيا، بعد أن كانت الكرة قد تخطت بكامل محيطها للخط، إلا أن الحكم كان له رأي آخر.

كريستيانو رونالدو احتفل قبل أن يتلقى الصدمة بعدم احتساب الهدف، لينفعل بشدة على حكم المباراة المساعد، قبل أن يتجه نحوه حكم الساحة ويشهر في وجهه البطاقة الصفراء، وما كان من نجم يوفنتوس إلا أن ألقى شارة الكابتن على الأرض، وغادر ملعب المباراة قبل نهايتها بثوان.

من جانبه علق سانتوس، مدرب البرتغال، على الواقعة خلال المؤتمر الصحفي، قائلا: "الهدف واضح، استدعاني الحكم إلى غرفة الملابس واعتذر".

وأضاف: "أخبرني الحكم داخل الغرفة أنه سيشاهد الصور وإذا كنت على حق، فسوف يعتذر، وبالفعل اتصل بي، وذهبت إلى هناك واعتذر لي، إنها المرة الثانية في التصفيات التي أشعر فيها بالأسف بعد مباراة".

وتابع: "أخبرني أنه لا توجد تقنية لخط المرمى، وأنه من المهم وجودها، كانت الكرة نصف متر داخل خط المرمى وكان اللاعب على الجانب الآخر من حارس المرمى، لا يوجد عائق بين حارس المرمى والهدف، كان واضحا جدا، اللاعب المنافس على الجانب الآخر، كان يجب أن يراه، هذا لا يحل المشكلة".

وواصل: "نحن بحاجة إلى إعادة التفكير في هذه الأنواع من المواقف، الحكام يرتكبون أخطاء، هذا صحيح، لكن هذا هو السبب في وجود تقنية حكم الفيديو المساعد وخط المرمى".

بهذه النتيجة، يتصدر منتخب صربيا جدول ترتيب المجموعة الأولى في التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2022، برصيد 4 نقاط متفوقا بفارق الأهداف فقط عن المنتخب البرتغالى صاحب نفس الرصيد من النقاط، فيما يأتي منتخب لوكسمبرج ثالثا برصيد 3 نقاط بفوزه على أيرلندا بهدف دون مقابل.