القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد[LastPost]

صحف فرنسية: مندوب سانت إيتيان فى القاهرة لإنهاء صفقة مصطفى محمد

صحف فرنسية: مندوب سانت إيتيان فى القاهرة لإنهاء صفقة مصطفى محمد
مصطفى محمد
كشفت تقارير صحفية أن إدارة سانت إيتيان الفرنسى اقتربت من حسم التعاقد مع مصطفى محمد لاعب نادى الزمالك خلال فترة الانتقالات الشتوية، بناءً على رغبة الجهاز الفنى للفريق الفرنسى.

وأكد موقع " butfootballclub " الفرنسى أن جان لوك بويزين أحد المسئولين البارزين فى نادى سانت إيتيان يتواجد فى القاهرة لإقناع إدارة نادى الزمالك برغبتهم القوية فى ضم مصطفى محمد.


وينتظر مسئولو نادى الزمالك فى الوقت الحالى الرد الرسمى من نادى سانت إتيان الفرنسى على الشروط والمطالب التى حددها الزمالك للموافقة على رحيل مصطفى محمد مهاجم الفريق الكروى الأول، ورحيله خلال فترة الانتقالات الشتوية فى شهر يناير الجارى.

ولم ينته الزمالك من حسم ملف احتراف مصطفى محمد، لاسيما أن الإدارة وافقت على رحيل اللاعب بعدما أعطى الجهاز الفنى بقيادة البرتغالى جايمى باتشيكو المدير الفنى الضوء الأخضر لرحيل اللاعب، خاصة فى ظل عدم تركيز مصطفى ورغبته الملحة فى خوض تجربة الاحتراف.

ومن المنتظر أن تشهد الساعات القليلة المقبلة الحسم فى صفقة احتراف مصطفى محمد، حيث سيتم توقيع العقود فور موافقة الفريق الفرنسى على شرط ومطالب الزمالك، خاصة أن اللاعب خرج من حسابات المدير الفنى وتم استبعاده من المشاركة مع الزمالك فى الفترة الحالية، الأمر الذى يدفع سانت إتيان لمحاولة إنهاء الصفقة سريعًا حتى لا يتأثر مستوى اللاعب فى ظل ابتعاده عن المشاركة.

وطلب الزمالك تقاضى 5 ملايين يورو نظير التنازل عن خدمات مصطفى محمد للنادى الفرنسي، بالإضافة إلى مليون و500 ألف يورو حوافز بشروط محددة وكذلك 15% من نسبة بيعه مستقبلا لأى نادٍ.

وجاء عرض سانت إيتان الفرنسى بسداد 4 ملايين يورو لضم مصطفى محمد، بخلاف مليون و 500 ألف يورو حوافز بشروط محددة، و15% من نسبة بيعه مستقبلا لأى نادٍ.

ويقع الخلاف بين ناديى الزمالك وسانت إيتان حول 3 بنود الأول هى قيمة التعاقد والثانى نسبة إعادة البيع، وهى خلافات يسهل حلها، بينما الخلاف الأكبر هو طريقة سداد قيمة الصفقة، حيث طلب سان إيتان سدادها على قسطين بواقع 2 مليون يورو فور التوقيع و 2 مليون أخرى بعد سنة، بينما طلب الزمالك تقاضى 5 ملايين يورو "كاش" لإتمام الصفقة، وهو ما يتم التفاوض حوله فى الوقت الحالي.
هل اعجبك المقال: